الموقع الرسمي لشبكة السبر

حكم الصلاة من غير خشوع ؟ – فتاوي وأحكام

حكم الصلاة من غير خشوع ؟

حكم الصلاة من غير خشوع ؟ – فتاوى وأحكام

سائل يسأل :
حكم الصلاة من غير خشوع ؟ هل يجزأ أم يجب أن يكون القلب حاضرا ؟

يجيب فضيلة الشيخ الدكتور سعد بن عبد الله السبر :
المسلم مأمور منذ أن يرفع يده للصلاة الله اكبر أن يستشعر عظمة الخالق وأنه يناجي الخالق في كل ذكر وحركة في الصلاة فأنت في قبلتك تواجه الله عز وجل كما جاء في الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول : قال الله تعالى : ( قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ولعبدي ما سأل ، فإذا قال العبد : الحمد لله رب العالمين ، قال الله تعالى : حمدني عبدي ، وإذا قال : الرحمن الرحيم ، قال الله تعالى : أثنى علي عبدي ، وإذا قال : مالك يوم الدين ، قال : مجدني عبدي ، وقال مرة : فوض إلي عبدي ، فإذا قال : إياك نعبد وإياك نستعين ، قال : هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل ، فإذا قال : اهدنا الصراط المستقيم ، صراط الذين أنعمت عليهم ، غير المغضوب عليهم ولا الضالين ، قال : هذا لعبدي ولعبدي ما سأل )
فإذا التسبيح هو عظمة لله سبحانه وتعالي وأنت تعظم الله فاستشعر عظمته سبحانه وتعالي واحمده على نعمه فأنت تسطيع عبادة الله والسجود والركوع وغيرك لا يستطيع فلابد أن يحضر قلبك حضورا كاملا وإلا لا فائدة من ذكرك تقبل الله منا ومنك ومن كل مسلم .

للاستماع ومشاهدة الفتوي :

اضافة تعليق