الموقع الرسمي لشبكة السبر

حكم تطليق الزوجة للإضرار بها ؟ – فتاوى إسلامية

حكم تطليق الزوجة للإضرار بها ؟

حكم تطليق الزوجة للإضرار بها ؟ – فتاوى إسلامية

سائل يسأل ويقول :
حكم تطليق الزوجة للإضرار بها ؟
يجيب فضيلة الشيخ الدكتور سعد بن عبد الله السبر :
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
أقول وبالله التوفيق …
أولاً جاء في الحديث ( أيما أمراءة سألت زوجها الطلاق في غير بأس فحرام عليها الجنة ) هذا في شأن المرأة أما الزوج فلا يجوز أن يطلق زوجته ليضارها أو يطلقها ليرضي أحد من أهله مثلا، متى نقول يطلق؟ إذا وقعت أمور لا يستطيع معها إصلاح الحياة فلذلك يقول الله تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا ۖ وَلَا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ ۚ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ ۚ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا)  فلا يجوز لك مضارتها ولا أذيتها ولكن إن بدرت منها أخلاق لا تسطيع معاشرتها أو اشتهر عنها الزنا والعياذ بالله فله أن يطلقها .

فعلينا أن نتقي الله عز وجل معاشر النساء والرجال فكل يؤدى الذي عليه ويتق الله ربه ولا يبخس شيئا.

للاستماع ومشاهدة الفتوى :

اضافة تعليق