سلامة الصدور مهور الحور – خطب الجمعة

سلامة الصدور مهور الحور – خطب الجمعة

شبكة السبر – خطب الجمعه

كتبه د/  سعد بن عبدالله السبر

1/10/1430

إمام وخطيب جامع الشيخ عبدالله الجارالله رحمه الله

الحمد لله شرح صدورنا للإيمان وفضلنا برسالة أفضل الأنام أحمده سبحانه وأشكره على نعمه العظام ، وأشهد أن لا إله إلا الله الواحد العلام تنزه وتقدس عن مشابهة الخلق والأنام وأشهد أن محمد عبده ورسوله خير من دعا إلى دار السلام صلى الله عليه وعلى آله وصحبه الكرام وسلم تسليما كثيرا على الدوام أما بعد فأُوصيكم أيها الناس ونفسي بتقوى الله عز وجل فهي طريق انشراحِ الصدور وذهابِ الغموم ( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)(1)

أيها المؤمنون إن الصدر إذا انشرح اتسع للعبادة وتلذذ بها واستأنس القلب بالحياة الدنيا ؛ لأنها مطية للدار الآخرة ، وإن الصدر إذا ضاق صعُبت العبادة وثقُلت واستوحش القلب بالدنيا وبأهلها قال الله تعالى ( أَفَمَن شَرَحَ ٱللَّهُ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ فَهُوَ عَلَىٰ نُورٍ مِّن رَّبِّهِ) (2) عن قتادة رضي الله عنه في قوله( أَفَمَن شَرَحَ ٱللَّهُ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ فَهُوَ عَلَىٰ نُورٍ مِّن رَّبِّهِ ) (3) قالوا : يا رسول الله فهل ينفرج الصدر ؟ قال : نعم . قالوا : هل لذلك علامة ؟ قال : نعم التجافي عن دار الغرور والإنابة إلى دار الخلود والاستعداد للموت قبل نزول الموت (4)

أيها الناس لقد امتن الله على نبيه فقال له ( أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ ) (5) فشرح صدره ويسر أمره ، ومن لم يشر الله صدره فلن ييسر أمرُه ، ولقد أعطى الله نبيه القرآن وجعله شفاء لأمراض الصدور ( وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ ) عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : إن العسل فيه شفاء من كل داء والقرآن شفاء لما في الصدور (6)

، ومعلوم أن محبة الناس وأُلفتهم ومحبتهم سبب لانشراح الصدر ،فعن أبي هريرة قال : قال رسول الله المؤمن يألف و لا خير فيما لا يألف و لا يؤلف (7)

أيها الأحبة لقد وصف النبي المسلم بأوصاف تدل على انشراح صدره سبب في إيمانه وحبه الخير ، فعن أبي هريرة – رضي الله عنه – أَنَّ رسولَ الله – – قال : «الْمؤمِنُ غِرّ كريم ، والفاجر خَبّ لئيم». (8)الغر : الذي لم يجرب الأمور، وإنما جعل المؤمن غرا نسبة له إلى سلامة الصدر ، وحسن الباطن، والظن في الناس.فكأنه لم يجرب بواطن الأمور، ولم يطلع على دخائل الصدور، فترى الناس منه في راحة، لا يتعدى إليهم منه شر، بل لا يكون فيه شر فيتعدى.الخب : الخداع المكار الخبيث، ولذلك قابل به «الغر» لأن الناس يتأذون به، لما يصلهم من شره.

إخوة الدين لنجتنب إغاظة الناس وشحن صدورهم فَقَدْ قِيلَ : مَنْ أَوْغَرْت صَدْرَهُ اسْتَدْعَيْت شَرَّهُ ، فَإِنْ رَقَّ لَك بِكَرَمِ طَبْعِهِ ، وَرَحِمَك بِحُسْنِ ظَفَرِهِ ، فَأَعْظِمْ بِهَا مِنْحَةً أَنْ يَصِيرَ عَدُوُّك لَك رَاحِمًا (9) ، ومن أراد راحة النفس فليحب الخير للمؤمنين ويجتنب الشر لهم ولنفسه قال ابن تيمة إن القلب السليم هو الذي يعرف الخير ولا يعرف الشر ، وسئل ابن سيرين رحمه الله تعالى ما القلب السليم ؟ فقال : الناصح لله في خلقه

عباد الله إن سبب شرح الصدور ترك الغيبة و النميمة – ترك الحسد (( لاتحاسدوا ولاتباغضوا ولاتدابروا وكونوا عباد الله إخواناً )) (10) أحق الناس بعد العلماء بسلامة الصدور طلاب العلم فطالب العلم غداً يقف أمام الناس يفتيهم ويعلمهم ويرشدهم فلا بد من أن يُربي نفسه على سلامة الصدر ونقاء السريرة – ترك الرياء و المراء – ترك الحقد و الغل – ترك الكذب -ترك النفاق -ترك التجسس – وترك البخل والشح، وترك المزاح قال ربيعة إياكم والمزاح فإنه يفسد المودة ويغل الصدر (11)

وإن من أعظم أسباب شرح الصدور الإخلاص لله فلو أخلص الناس في كل أعمالهم وتعاملاتهم لانشرحت صدورهم وذهبت غهمومهم وهمومهم وارتاحت صدورهم ،ومن أسباب شرح الصدور إفشاء السلام والصلاة بالليل والناس نيام كما صح بذلك الخبر عن سيد البشر قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه : ثلاث يصفين لك ود أخيك تبدؤه بالسلام إذا لقيته وتوسع له في المجلس وتدعوه بأحب أسمائه إليه (12)

والإهداء والتهادي ، والحب في الله ، و الدعاء للمسلم . قال كسرى لوزيره : ما الكرم ؟ قال : التغافل عن الزلل . قال: فما اللؤم ؟ قال : الاستقصاء على الضعيف والتجاوز عن الشديد . قال : فما الحياء ؟ قال الكف عن الخنا . قال : فما اللذة ؟ قال : الموافقة . (13)

أيها الإخوة إن سلامة الصدر من أسباب دخول الجنة؛ لأن الصدر ينشرح للإسلام فيدخل الرجل فيه فإذا وقر الإيمان في قلبه دخل الجنة بسلام سُئل عبدالله بن سلام رضي الله عنه أخبرنا بأوثق عملك في نفسك ؟ قال : إن عملي لضعيف ، وأوثق ما أرجو به سلامة الصدر ، وتركي ما لا يعنيني .، وإن من أسباب شرح الصدور حب المؤمنين ،فعن النبي قال مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر (14)

قال الفضيل : لم يدرك عندنا من أدرك بكثرة صيام و لا صلاة و إنما أدرك بسخاء الأنفس و سلامة الصدر و النصح للأمة (15) .، وقال السقطي يقول من أخلاق الأبدال سلامة الصدر والنصيحة للإخوان (16). وقال قاس الجوعي : أصل الدين الورع ، وأفضل العبادة مكابدة الليل ، وأفضل طرق الجنة سلامة الصدر (17) .

قال سفيان بن دينار : قلت لأبي بشير وكان من أصحاب علي : أخبرني عن أعمال من كان قبلنا ؟ قال : كانوا يعملون يسيرا ويؤجرون كثيرا . قلت :ولم ذاك ؟ قال : لسلامة صدورهم (18)

——————————————————————————–

(1 ) سورة آل عمران، آية : 102 .

( 2) سورة الزمر، آية : 22.

(3 ) سورة الزمر، آية : 22.

(4 ) أخرج عبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر

(5 ) سورة الشرح ، آية : 1.

( 6) الدر المنثور – (5 / 144)

( 7) أخرجه أحمد والخطيب من حديث سهل بن سعد / مرفوعا / وأورده الهيثمي في المجمع في موضعين وذكر له شاهدا 427من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه. رواه الدارقطني في الأفراد والضياء المقدسي في المختارة وفيه زيادة :<< وخير الناس أنفعهم للناس >>وحكم عليها بالصحة.

(8 ) أخرجه أبو داود ، والترمذي.

(9 ) أدب الدنيا والدين – (1 / 422)

(10 ) رواه البخاري ومسلم

(11 ) روضة العقلاء ونزهة الفضلاء – (1 / 53)

( 12) رواه ابن المبارك في الزهد (352) وابن أبي الدنيا في مكارم الأخلاق (316)و ابن عساكر في تاريخ دمشق 44/ 359

(13 ) ذكره البيهقي في الشعب (8521) فيض القدير 1/461

( 14) رواه البخاري ومسلم

(15 ) شعب الإيمان – (7 / 439)

( 16) آداب الصحبة – (1 / 53)

(17 ) الزهد والرقائق – (1 / 76)

( 18) الزهد لابن السري 2/ 600

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى