حكم تخطي الرقاب يوم الجمعة – فتاوى واحكام

حكم تخطي الرقاب يوم الجمعة – فتاوى واحكام

حكم تخطي الرقاب يوم الجمعة  – فتاوى واحكام

سائل يسأل ويقول :

حكم تخطي رقاب المصلين يوم الجمعة ما حكمه ؟

يجيب فضيلة الشيخ الدكتور سعد السبر :

الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وبعد فالله أسأل أن يجعل هذا اللقاء خالصاً لوجهه الكريم وأن ينفع به المتكلمين والمشاهدين والمشاهدات 

أما سؤالك يا شيخ محمد حول حكم تخطي الرقاب يوم الجمعة ، يقول – النبي صلي الله عليه وسلم – لرجل رآه يتخطي الرقاب يوم الجمعة قال ” لقد آذيت وآنيت ” فأمره النبي – النبي صلي الله عليه وسلم – بالجلوس ، فقال أهل العلم يأتي إلي الجمعة بسكينة ووقار ويجلس حيث انتهي به المكان فيستقر في هذا المكان ولا يتحرك ، فقضية أن يأتي متأخر ويتخطي فهو يأذي الناس ومعلوم أن النبي – النبي صلي الله عليه وسلم – قال ” من مسَّ الحصي فقد لظي ومن لظي فلا جمعة له ” أي لا جمعة كاملة لها أما صلاة الجمعة فهي صحيحة باتفاق الفقهاء كما نقل ذلك بن بطار – رحمه الله – في شرح صحيح البخاري ، دلل علي أن صلاة الجمعة صحيحة لكن لا جمعة كاملة له هذا معناه وأيضاً إذا قال لأخيه أنصت فقد لظي ، فإذا كان يتخطي رقاب الناس يأذي الناس ويجعلهم يتحركون وربما يتكلمون فيأذيهم في جلوسهم وتبكيرهم ويأذيهم في تخطي رقابهم وكل هذه أذية حرمها الله – سبحانه وتعالي – والله قال ” وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا” فلذلك حرم أهل العلم أن يحجز الإنسان له مكاناً ويتأخر بالبيت ثم يأتي متأخراً ، قال بن تيمية بأنه يعتبر غاصب لهذا المكان الذي حجزه ثم لأنه يأتي متأخر ويتخطي رقاب الناس فكل هذه الأفعال لا تجوز ومن أراد الخير وأراد تقديم خيراً كثيراً من الحسنات يوم الجمعة أن يأتي مبكراً في الساعة الأولي التي في أرجح أقوال العلماء أنها تبدأ من طلوع الشمس فتكون الساعة الأولي تقريباً في هذه الأيام الساعة السابعة والنصف فمن أتي كما جاء في الحديث ” من راح في الساعة الأولي فكأنما قدَّم بدنه ومن راح في الساعة الثانية كأنما قدَّم بقرة ومن راح في الساعة الثالثة فكأنما قدَّم كبشاً ومن راح في الساعة الرابعة فكأنما قدَّم دجاجة ومن راح في الساعة الخامسة فكأنما قدَّم بيضة “. فلو تأملنا حال المساجد عند دخول الإمام كم يكون في المسجد ، صف أو صفان فمعناها لا يوجد إلا هؤلاء الصف أو الصفان وهؤلاء متي يأتون ؟ يأتون قرابة العاشرة أو العاشرة والنصف ، هؤلاء يقدمون إما دجاج وإما بيض وهم المبكرون ، أما أكثر الناس فلا يقدمون حتي بيضة بل ربما فاتتهم تكبيرة الإحرام بل ربما فاتتهم الركعة الأولي وقد يدركون الركعة الثانية  أو الركوع في الركعة الثانية وقد لا يدركون فتنقلب جمعتهم ظهراً ومن فاتته صلاة الجمعة ولو أدرك باب الركوع شيء فعليه أن يأتي بأربع ركعات وليس بركعتين .

للاستماع ومشاهدة الفتوى :

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى