كيف نروض النفس علي العبادة كقراءة القرآن والوتر – فتاوى واحكام

كيف نروض النفس علي العبادة كقراءة القرآن والوتر – فتاوى واحكام

كيف نروض النفس علي العبادة كقراءة القرآن والوتر – فتاوى واحكام

سائل يسأل ويقول :

أبغي أن أتكلم عن مسألة ترويض النفس يعني أن أريد أن أصلي الوتر لكني أصلي العشاء وانتهي وأترك الوتر فمسألة ترويض النفس كيف تكون ؟

يجيب فضيلة الشيخ الدكتور سعد السبر ويقول :

يقول الله سبحانه وتعالي ” وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا” جاهدوا .. عمل .. مراغمة النفس .. جبر النفس .. متابعة النفس ..فالنفس دائماً تمل من العبادة والنفس تسوف ، يريد يسهر ويصده الشيطان ونفسه عن العبادة ؛ فللك قال الله – عز وجل – ” وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَالَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا “. الذي يجاهد يرغم نفسه فلذلك يعجب الله سبحانه وتعالي للرجل أو للمرأة إذا قام أحدهما وأقام صاحبه زوجه أو زوجته ثم أغرق قليلاً من الماء في وجهه لأجل أن يستيقظ ويذكر الله ويصلون شيئاً من الليل . فقضية أنني أريد ، كلنا نريد فأنت هل تريد ؟ نعم أنت تريد لكن المسألة تكون بعد توفيق الله ثم علي مجاهدتنا لأنفسنا . يقول أحد السلف  كابدت قيام الليل خمسة وعشرين سنة وهو يجاهد نفسه ، يقوم لا يقوم ، متعب مريض ، مشغول ، جاءه ضيوف وبعد خمسة وعشرين سنة يقول بدأت أتلذذ بقيام الليل . فإذاً أنا أريد أن أختم القرآن والصوارف والمشاغل في زمننا أسهلها وأسرعها وأقربها الهاتف النقال ، موجود مع كل واحد مننا ( واتس اب – تويتر – انستجرام – سناب شات ) يأخذ “سيلفي ” ويكتب هنا ويضحك هنا وينصح هنا ويوجه هنا ، ضاع وقته كاملاً ، فالصوارف كثيرة . فإذا الإنسان أراد أن يصل يجاهد نفسه ويجعل له برنامج ويظبط نفسه به . أعطيكم مثال : سماحة الشيخ عبدالعزيز مفتي المملكة – وفقه الله وحفظه – عنده إلتزام بالورد بعد الصلاة ، مسألة نقول سهلة ، لكن أحياناً تُسلِّم ويأتيك ما يشغلك ، يأتي من يسولف معك أو من يأخذ من وقتك وأنت لا تشعر فتنسي الورد بعد الصلاة . في مرة من المرات في إحدي المحاضرات كان – حفظه الله – صلي بنا المغرب في أحد جوامع الرياض وأتاه مجموعة من الشباب بعد الصلاة مباشرة والذي يقول يا شيخ يا شيخ ، والشيخ يقرأ القرآن حتي أنهي الورد كاملاً ولم يتكلم ، فما جعل في هذه المسألة نقاش ، أنتم تسمعونني فتنتظرونني لأنهي وردي وآتي . قالوا مرة لشيخ الإسلام بن تيمية – رحمه الله – لماذا لا تحدثنا بعد الفجر ، قال بعد الفجر هذه غدوتي ( إفطاري ) إذا تركتها خارت قواي ، فيستمد القوة من الله ثم تلاوة ذكره حتي تشرق الشمس ثم بعد ذلك يحدثهم. إذاً المسألة أيها الأخوة لا يمكن تأتي إلا بمجاهدة ، فإذا ما فيه مجاهدة لا يمكن أن تحقق شيء في حياتك حتي لو معك أعلي الدرجات وأعلي الشهادات حتي لو كنت في أعلي المناصب ، إذا لا تجاهد نفسك لا يمكن أن تحقق شيء .

للاستماع ومشاهدة الفتوى :

https://www.youtube.com/watch?v=0tZ56NNsETM

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى