النهي عن عبادة القبور وتعظِيمِها

12

النهي عن عبادة القبور وتعظيمها

الحمد لله أمر بتوحيده، ونهى عن الإشراك به، ونهى عن عبادةِ القبورِ وتعظِميِها، أحمده سبحانه وتعالى وأشكره على نعمه وفضله، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له في أُلوهيته وفي ربوبيته وفي أسمائه وصفاته، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله خير الورى وأفضل الأنام، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه الكرام وسلم تسليما كثيرا إلى يوم الدين أما بعد فأُوصيكم أيها الناس ونفسي بتقوى الله عز وجل فبالتقوى يُتبع النبي صلى الله عليه وسلم، ويُترك الابتداعُ في الدين(يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) ([1])  .

أيها الناس: إن الله عز وجل يغفر كل الذنوب  إلا الشرك بالله فلا يغفره؛ لعظمه (ِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذلِكَ لِمَنْ يَشاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرى إِثْماً عَظِيماً) ([2]).

أيها الموحدون: إن النبي صلى الله عليه وسلم حذر من عبادة القبور، وتعظيمها، وإشركها مع الله في العبادة، فعَنْ عَائِشَةَ أُمِّ المُؤْمِنِينَ، أَنَّ أُمَّ حَبِيبَةَ، وَأُمَّ سَلَمَةَ ذَكَرَتَا كَنِيسَةً رَأَيْنَهَا بِالحَبَشَةِ فِيهَا تَصَاوِيرُ، فَذَكَرَتَا لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: «إِنَّ أُولَئِكَ إِذَا كَانَ فِيهِمُ الرَّجُلُ الصَّالِحُ فَمَاتَ، بَنَوْا عَلَى قَبْرِهِ مَسْجِدًا، وَصَوَّرُوا فِيهِ تِلْكَ الصُّوَرَ، فَأُولَئِكَ شِرَارُ الخَلْقِ عِنْدَ اللَّهِ يَوْمَ القِيَامَةِ» البخاري ومسلم  ([3])، وعن عَائِشَةَ، وَعَبْدِ اللَّهِ بْنَ عَبَّاسٍ، قَالاَ: لَمَّا نَزَلَ بِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ طَفِقَ يَطْرَحُ خَمِيصَةً لَهُ عَلَى وَجْهِهِ، فَإِذَا اغْتَمَّ بِهَا كَشَفَهَا عَنْ وَجْهِهِ، فَقَالَ وَهُوَ كَذَلِكَ: «لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى اليَهُودِ وَالنَّصَارَى، اتَّخَذُوا قُبُورَ أَنْبِيَائِهِمْ مَسَاجِدَ» يُحَذِّرُ مَا صَنَعُوا([4])  البخاري ومسلم.

أيها المسلمون: إن القبور لا تُعبد من دون الله ولا مع الله، وإنما تُزار لتذكرنا بالآخرة، ويُدعى للأموات في كل مكانٍ ، وليس عند القبورِ فقط، فروى مالك في الموطأ: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “اللهم لا تجعل قبري وثنا يُعبد. اشتد غضب الله على قوم اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد”. ولابن جرير بسنده عن سفيان عن منصور عن مجاهد {أَفَرَأَيْتُمُ اللاَّتَ وَالْعُزَّى} قال: “كان يلت لهم السويق فمات، فعكفوا على قبره” ([5])، وزيارة المقابر للتذكر والموعظة والرجوع، فعَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «نَهَيْتُكُمْ عَنْ زِيَارَةِ الْقُبُورِ فَزُورُوهَا) مسلم ([6]).

المزيد من المشاركات

إخوة الدين: إن النبي صلى الله عليه وسلم حذرنا من عبادة القبور ودعاء الأموات، وأخبرنا بأن الصلاة عليه تبلغه من أي مكان، ونهانا أن نجعل قبره عيدا ووثنا يُعبد من دون الله ، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَا تَجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قُبُورًا، وَلَا تَجْعَلُوا قَبْرِي عِيدًا، وَصَلُّوا عَلَيَّ فَإِنَّ صَلَاتَكُمْ تَبْلُغُنِي حَيْثُ كُنْتُمْ» رواه أبوداود  وصححه الألباني ([7]) .

وكتبه/

د. سعد بن عبدالله السبر

الجمعة 9 ذو القدة 1440


([1]) سورة آل عمران، آية:102.

(([2] سورة النساء، آية:48.

(([3] رواه البخاري بَابٌ: هَلْ تُنْبَشُ قُبُورُ مُشْرِكِي الجَاهِلِيَّةِ، وَيُتَّخَذُ مَكَانُهَا مَسَاجِدَ  حديث رقم 427صحيح البخاري (1 / 93)، ورواه مسلم  بَابُ النَّهْيِ عَنْ بِنَاءِ الْمَسَاجِدِ، عَلَى الْقُبُورِ وَاتِّخَاذِ الصُّوَرِ فِيهَا وَالنَّهْيِ عَنِ اتِّخَاذِ الْقُبُورِ مَسَاجِدَ حديث رقم  528صحيح مسلم (1 / 375).

(([4] رواه البخاري  بَابُ قَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ” جُعِلَتْ لِي الأَرْضُ مَسْجِدًا وَطَهُورًا صحيح البخاري (1 / 95 ) ، ورواه مسلم  بَابُ النَّهْيِ عَنْ بِنَاءِ الْمَسَاجِدِ، عَلَى الْقُبُورِ وَاتِّخَاذِ الصُّوَرِ فِيهَا وَالنَّهْيِ عَنِ اتِّخَاذِ الْقُبُورِ مَسَاجِدَ  حديث رقم 435صحيح مسلم (1 / 377) :(531)

(([5]تفسير الطبري (22 / 523) .

(([6]رواه مسلم بَابُ اسْتِئْذَانِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَبَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فِي زِيَارَةِ قَبْرِ أُمِّهِ حديث رقم 977صحيح مسلم (2 / 672).

(([7] رواه أبوداود بَابُ زِيَارَةِ الْقُبُورِ  حديث رقم 2042سنن أبي داود (2 / 218)

 

قد يعجبك ايضا