حكم ترك الجماعة في المسجد بسبب الخوف على النفس ؟ – فتاوى وأحكام

3

حكم ترك الجماعة في المسجد بسبب الخوف على النفس ؟- فتاوى وأحكام
سائل يسأل عن:

حكم ترك الجماعة في المسجد بسبب الخوف على النفس ؟

يجيب فضيلة الشيخ الدكتور سعد بن عبد الله السبر حفظه الله تعالى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم:

إذا فقد الإنسان الأمن فلا شك في حالة الخوف الحقيقي وليس المتوهم يجوز له حفظًا لنفسه وروحه وإلا فيحرم عليه ترك صلاة الجماعة في المسجد والله تعالى لم يعذر النبي صلى الله عليه وسلم في صلاة الجماعة وهو في الغزو والنبي صلى الله عليه وسلم لم يعذر الأعمى الذي قال ليس لي قائد يقودني فأذن له النبي ثم دعاه وسأله هل تسمع النداء قال نعم قال فأجب والنصوص كثيرة في هذا الباب فإذا كان هذا الحال بالنسبة للأعمى فنقول لا يجوز للمسلم ترك الصلاة في المسجد إلا لعذر شرعي والخوف على النفس في ظل عدم الأمن من الأعذار .

للاستماع ومشاهدة الفتوى:

قد يعجبك ايضا