يافتاة التوحيد – خطبة الجمعة

6

شبكة السبر – خطب الجمعه

كتبه د/  سعد بن عبدالله السبر

18/11/1433

إمام وخطيب جامع الشيخ عبدالله الجارالله رحمه الله

الحمد الله الحييِّ الستييرِ أحب الحياء ورغّب فيه ورفع المستحيين ، أحمده سبحانه وأشكره على جزيل نعمائه وسابغ عطائه ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الواحد الأحد الفرد الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له صاحبة ولا ولد ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله نبي الهدى وخير الورى صلى الله عليه وعلى آله وصحبه مصابيح الدجى وسلم تسليما كثيراً إلى يوم الدين أما بعد فأُوصيكم ونفسي بتقوى الله عز وجل فهي خير الهدايا وأفضل العطايا ( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)(1)

أيها المؤمنون : إن الله سبحانه وتعالى فطرّ الناس موحدين حنفاء وهداهم لصراطه المستقيم ونهجه القويم وبيّن لهم الخلقَ السليم ،وحثّهم على مكارم الأخلاق ونهاهم عن سيء المبادئ والأخلاق ، ورغّبهم في الحياء ، وزينهم به،قال ابن عطاء: ما نجا من نجا إلا بتحقيق الحياء قال الله تعالى: (أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى)(2) (3) ، وأرشدهم رسول إليهم قال : «إن الله حيي ستير يحب الحياء والستر» (4)، وقال «الحياء خير كله» (5)،وقال رسول الله : «إن لكل دين خلقا وإن خلق الإسلام الحياء» (6) ، وقال رسول الله : «الحياء من الإيمان» (7) .

أيها الموحدون : إن الحياء: انقباض النفس عن القبائح (8).

قال أبو بكر- رضي الله عنه- وهو يخطب الناس: «يا معشر المسلمين: استحيوا من الله فو الذي نفسي بيده إني لأظل حين أذهب الغائط في الفضاء متقنعا بثوبي استحياء من ربي عز وجل» (9)، وقال عمر- رضي الله عنه-: «من قل حياؤه قل ورعه، ومن قل ورعه مات قلبه» (10) ،وقال ابن مسعود- رضي الله عنه-:«من لا يستحيي من الناس لا يستحيي من الله» (11).

قال إياس بن قرة: كنت عند عمر بن عبد العزيز فذكر عنده الحياء، فقالوا: الحياء من الدين.فقال عمر: «بل هو الدين كله» (12).

قال وهب بن منبه: «الإيمان عريان، ولباسه التقوى، وزينته الحياء، وماله العفة» ) (13) ،وقال الفضيل بن عياض: «خمس من علامات الشقوة: القسوة في القلب، وجمود العين، وقلة الحياء، والرغبة في الدنيا، وطول الأمل» (14)،وعن زياد بن فياض قال: حدثني من، سمع عبيد الله بن عمير، يقول: «آثروا الحياء من الله تعالى على الحياء من الناس» (15).

قال أَبُو حاتم رَضِيَ اللَّه عنه الواجب على العاقل لزوم الحياء لأنه أصل العقل وبذر الخير وتركه أصل الجهل وبذر الشر والحياء يدل على العقل كما أن عدمه دال على الجهل ومن لم ينصف الناس منه حياؤه لم ينصفه منهم قحته (16) . فأين الحياء من قبح المضمرات، أين البكاء على سالف الخطرات، أين الخوف من الجزاء على خطوات الخطيئات (17).

أيها المتقون : ومن الأخلاق العظيمة والصفات الجميلة التي حثّ عليها الإسلام الغيرة على المحارم ، وصونها من المآثم ،فإذا اجتمع الحياء والغيرة في رجل كان من أفضل الناس وأتقاهم ، فهو يخاف من الله ويستحيي منه ويخاف على عرضه والدنس في أهله ويصون عرضه بماله ويقول لا بارك الله في المال بعد العرضِ . قال صلى الله عليه وسلم إن من الغيرة غيرة يبغضها الله عز وجل وهي غيرة الرجل على أهله من غير ريبة (18)؛لأن ذلك من سوء الظن الذي نهينا عنه فإن بعض الظن إثم

وقال علي رضي الله عنه لا تكثر الغيرة على أهلك فترمي بالسوء من أجلك

وأما الغيرة في محلها فلا بد منها وهي محمودة وهي غيرة الرجال الأتقياء الموحدون الأحرار ،وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله تعالى يغار والمؤمن يغار وغيرة الله تعالى أن يأتي الرجل المؤمن ما حرم الله عليه (19).

عن يحيى بن أبي كثير قال: ” قال سليمان بن داود عليه السلام لابنه: «يا بني، لا تكثر الغيرة على أهلك فترمى بالسوء من أجلك، وإن كانت بريئة، يا بني، إن من الحياء ضعفا، ومنه وقارا لله عز وجل » (20)

أيها القانتون : إذا تقرر ذلك فلننظر إلى حالنا مع أعراضنا فنرى زوجاتنا وبناتنا وأخواتنا ونصونهن ونصون أعراضهن فلا نتركهن يجبن الأسواق ويذهبن ويأتين ولا نعلم عنهن شيئا، فإن ذهبوا وخرجوا كان علينا لزاماً معرفة مع من خروجهن وذهابهن ، ولنتنبه للسواق والباصات المدرسية وباصات الجامعات وماذا يفعل بناتنا في الباصات ، فتتصل عليَّ إحدى مديرات الثانويات تشتكي من حال البنات ونزعهن الحجاب وكشف العورات والرقص في الباص ، وتقول عندما علمتُ بذلك اتصلت على بعض الآباء فإذا بعضهم يقول ليس في الأمر شيء أنا راضي والعياذ بالله فأين الغيرة وأين الرجولة وأين الديانة وأين الخوف من الله ؟؟ والحياء منه ؟؟ سعد بن عبادة ينحر فرساً لأن زوجته ركبتها لأجل أن لا يركب مكانها أحد وبعضنا ينحر عفته وعفت بناته ويرضى ؟؟ فشتان بين سعد بن عبادة وبيننا !! أينكم يا رجال أينكم يا مؤمنون ؟؟ وأحدُ باصات إحدى الجامعات في هذا الحي تخرج إحدى الفتيات في كامل زينتها بعد الفجر ثم تركب فيه فإذا بها تنزع حجابها وتخرج كامل زينتها للسائق وتفتن الرجال في الشارع !!! فأي دين وخوف غيرة عندها هذه ؟؟ وأين أهلها وذووها ؟؟؟؟؟ لماذا أخرجوها ولم يستروها ولم يتابعوها؟؟ أيعقل أن فتاة التوحيد تتعرى عند بيت أهلها ؟؟ أيعقل أن فتاة الإسلام لا تستحي من ربها ولا تخاف على عرضها وعرض أهلها ؟؟ أين من يغار لمحارم الله ؟؟ أين من يخاف عقاب الله ؟؟ ( أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَىٰ أَن يَأْتِيَهُم بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ. أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَىٰ أَن يَأْتِيَهُم بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ. أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ ) (21)

إخوة الدين: اذاً!! لا بد من كلمة حق ترفع الضَّيم عن نساء المؤمنين، وتدفع شر المستغربين المعتدين على الدين والأمة، وتُعْلِن التذكير بما تعبّد الله به نساء

المؤمنين من فرض الحجاب، وحفظ الحياء والعفة والاحتشام، والغيرة على المحارم، والتحذير مما حرّمه الله ورسوله من حرب الفضيلة بالتبرج والسفور والاختلاط، وتفقأ الحصرم في وجوه خونة الفضيلة، ودعاة الرذيلة (22) أين من كان على نسائه شديد الغيرة أما رحل عنهن فاخترن غيره أين من كان يسري آمنا في سربه أما قيل للتلف خذه وسر به أما عاقبه الألفة فرقة أما آخر جرعة اللذة شرقة أما ختام الفرح قلق وحرقة أما زاد ذي المال إلى القبر خرقة (23)

——————————————————————————–

(1) سورة آل عمران ، آية: 102.

(2)سورة العلق ، آية: 14 .

(3)الرسالة القشيرية (1 / 232).

(4)أخرجه أبو داود (4013) والنسائى وعنه عبد الغنى المقدسى فى ” السنن ” (ق 81/1) وأحمد (4/224) وقال أبو داود: ” الأول أتم “. قال الألباني رحمه الله عنه صحيح رجاله ثقات رجال مسلم إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل (7 / 367).

(5) أخرجه مسلم في باب شعب الإيمان الحديث رقم 37 (1 / 64) .

(6) أخرجه ابن ماجة (4182) ،وحسنه الألباني رحمه الله صحيح الجامع الصغير وزيادته (1 / 430) ، و الصحيحة 940.

(7) أخرجه مسلم في باب شعب الإيمان حديث رقم 36 (1 / 63) .

(8)الذريعة الى مكارم الشريعة (ص: 207)

(9)البخاري- الفتح 8 (4793) واللفظ له. ومسلم (1428)

(10)مكارم الأخلاق، لابن أبي الدنيا (20) .

(11)أحمد رواية البغوي (76)

(12)مكارم الأخلاق لابن أبي الدنيا (19) .

(13)مكارم الأخلاق لابن أبي الدنيا (19) .

(14)مدارج السالكين لابن القيم (2/ 271) .

(15)الزهد لأحمد بن حنبل (ص: 307)

(16)روضة العقلاء ونزهة الفضلاء (ص: 56)

(17)التبصرة لابن الجوزي (2 / 257)

(18)رواه أبو داود والنسائي وابن حبان من حديث جابر بن عتيك

(19)متفق عليه من حديث أبي هريرة ولم يقل البخاري والمؤمن يغار

(20)الزهد لأحمد بن حنبل (ص: 36)

(21)الأعراف:97-99

(22)حراسة الفضيلة (ص: 12)

(23)المدهش (ص: 183)

قد يعجبك ايضا